تخرج عن صمتها وتبوح بـ 6 سنوات من الكفاح

التحقت المجاهدة أمينة شراد بناصر، من مواليد ولاية سطيف، بصفوف الثورة التحريرية بعد صدمة أثّرت عليها بعد رؤيتها لبعض صور الإجرام الذي ارتكبه المستعمر الفرنسي في حقّ المناضل الجزائري إبان الثورة التحريرية، وبحكم قرب منزل والدها من ثكنة عسكرية، كانت المجاهدة وهي صغيرة، ترى مختلف أشكال التعذيب التي عاشها أخوها المجاهد، وقائع دفعتها إلى الالتحاق بتكوين الممرضات في مدرسة كان يديرها الدكتور سماتي. وفي سنة 1953 تحصّلت على شهادة ممرضة، لينطلق نضالها وكفاحها لسنوات عديدة، قصت تفاصيلها في كتابها الذي أصدرته مؤخرا تحت عنوان “6 سنوات من الكفاح” باللغة الفرنسية، وترغب في ترجمته إلى اللغة العربية.

خرجت من صمت طويل دام أكثر من 50 سنة، لأنها شعرت أن الوقت قد آن للحديث مع شباب اليوم، الذي بدأت التكنولوجيا تأخذ عقله لتحدّثه عن تاريخ شارك فيه رجال ونساء وضحوا بكل ما لديهم لتتحرر الجزائر، ويعيش أبناؤها اليوم أحرارا مرفوعي الرأس، بحرية لابد أن يتم الحفاظ عليها، وعلى قداسة تاريخ وذاكرة لابد أن تخلد في عقولهم وعقول الأجيال المستقبلية.

خبأت المناضلة سر وتفاصيل كفاحها، لتخرج بعد ذلك للعلن بكتاب سجلت فيه تفاصيل كفاحها الذي احتاجت سنتين متتاليتين من أجل كتابته، لأنها كانت لا تعود للكتابة إلا بعد أن تتذكر تفصيلا من تفاصيل ما عاشته.

بدأ نضال المجاهدة بعد حادثة اشتباك بين المستعمر الفرنسي والثوار سنة 1957 وكادت رصاصة أن تصيبها، فقررت حينها الالتحاق بـ «الجبل” على حد تعبيرها مخيرة الموت هناك دون سواه، واعتبرت أنّ ما ستقدمه واجب فرضته الظروف وضرورة المرحلة ومتطلباتها.

المجاهدة يمينة شراد، التي ولدت بسطيف، وزوجة الشهيد رشيد بناصر واحدة من الذين التحقوا بصفوف الثورة مباشرة بعد إنهاء دراستها وتخرجها والتحاقها بالعمل كممرضة في مدينة قسنطينة،  كانت من بين القليلات اللواتي حزن على شهادة التمريض بعد تخرجها من مدرسة شبه الطبي، التي أنشأها وأسسها طبيب العيون عبد القادر سماتي، في مدينة سطيف سنة 1949، وكوّن فيها ممرضات التحقن بالثورة داخل الوطن أو على حدوده، منهن تسعديت آيت سعيد، لويزة علوش فاطمة الزهراء بلعجيلة، يمينة شراد، مليكة قايد، زوليخة قونار، عائشة حداد، مسعودة حشري، ربيحة حميسي، زكية خناب، ميمي ماداسي، فاطمة الزهراء أومجكان كلثوم رزوق وأخريات تكوّن في 1959 في مدينة القل على يد الطبيب المجاهد لامين خان، وبعده على يد الطبيب المجاهد محمد تومي، من بينهن الشهيدات، مريم بوعتورة، مليكة خرشي، جميلة مهيدي، مسيكة زيزا وغيرهن.

وما يلفت الانتباه –حسب شهادات المجاهدين الذين حضروا عملية تقديم كتابها ذلك الوصف الدقيق لمرحلة حياتية حاسمة للفتيات المتعلمات من جيلها، واللواتي اخترن الالتحاق بالثورة، مثلها، وكيف أنهن اعتبرن تعليمهن وتكوينهن سلاحا إضافيا لازما ومهما لدعم الثورة التي كانت تحتاج إلى كل القدرات والمهارات والمعارف، مهما كانت قيمتها ومهما كان حجمها، تحكي بتفصيل وبحب كبير عن روح التعامل والتكامل مع نساء وفتيات أخريات من المداشر والأرياف، لم تتح لهن فرصة التعلّم لكن روح التضحية والنضال سكنتهن بالفطرة وبقوة.

نقلت بين أسطر كتابها وصفحاته وبكلمات من ذهب وبدموع بللت تلك الصفحات تفاصيل التنقل والتخفي والعمل التنظيمي الذكي للإفلات من المستعمر والدور الذي لعبته العائلات الريفية في المساعدة بكل أنواعها، إذ وفرت الأكل والشرب والإيواء كما عملت بقوة على تسهيل الطريق للتنقل، مركزة في ذلك على الدور الفعال للنساء وكيف أنهن كن يجتهدن حسب الظرف والحالة والحاجة بشجاعة وذكاء، مركزة على الاحترام والتقدير الذي كانت تحظى به المجاهدة من طرف المجاهدين والمسؤولين العسكريين والسياسيين.

عائشة.ن

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: