الجزائر استعانت بمكتب محاماة أمريكي واستشارة أوربية في إعداد مشروعي قانوني الاتصالات والتجارة الالكترونية

كشفت صحيفة لوموند الفرنسية أن الجزائر استعانت باستشارات مكتبي المحاماة الدوليين “جونس  داي” و”رولاند بيرجي” في إعداد نصي المشروعين القانونيين المتعلقين بالاتصالات السلكية واللاسلكية وكذا التجارة الالكترونية.

جونس داي” هو مكتب محاماة دولي مقيم في الولايات المتحدة، وله 44 مكتب في القارات الخمس واستعانت الجزائر أساسا بمكتب “جونس داي” بباريس أين يشتغل ريمي فيكيتي، الخبير في القانون الخاص بتكنولوجيا الاتصال والمجال السمعي البصري والأقمار الصناعية والأنترنيت… ويمثل ريمي فيكيتي خبرة ل20 سنة في مجال وسائل الاعلام والتكنولوجيا الحديثة ويقدم استشاراته لعديد الحكومات ويرافق سلطات الضبط في عدة دول لتحرير مجال الاتصالات اللاسلكية…

أما مكتب “رولان بيرجي” فيعتبر المكتب الأوربي رقم واحد في مجال الاستشارة الاستراتيجية، وهو مقيم في ألمانيا وأشهر خبراته ذلك المخطط الذي قدمه لإنقاذ اليونان سنة 2011.

المخطط أطلق عليه تسمية “أوريكا” وارتكز على وضع ديون الدولة اليونانية في “هولدينغ” (شركة قابضة) تقوم ببيعها بعد ذلك لهيئة أوربية. وكان المخطط يهدف إلى تقليص الديون اليونانية إلى حدود 88 بالمائة من ناتجها الخام… لكن البنك الأوربي تجاهل المخطط ولم يرد على مكتب “رولاند بيرجي” لا بالسلب ولا بالايجاب.

وكانت وزير الابريد وتكنولوجيا الاتصال قد قدمت الأحد الماضي أمام أعضاء لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية لمجلس الأُمَّة عرضا حول نص القانون المتعلق بالتجارة الالكترونية تحسبا لعرضه لاحقا في جلسة علنية للمناقشة والتصويت، بعد أن صوت عليه نواب الغرفة السفلى بالإجماع،  فيما أجلت لجنة التجهيز والتنمية لمجلس الأمة كذلك مناقشة مشروع قانون الاتصالات السلكية واللاسلكية إلى تاريخ غير معلوم بعدما كانت هذه المناقشة مقررة أمس الأول. وقد عرف المشروع تأجيل المصادقة عليه من قبل المجلس الشعبي الوطني لأسابيع طويلة بعدما انتهى النواب من مناقشته.

إسلام.ش

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: